طبيعة السعودية

الوحر اليمني

الوحر اليمني

الإسم الاجنبي: Yemen Agama

الإسم العلمي: Acanthocercus yemensis

من أسمائه: الوحر اليمني

الرتبة:

الفصيلة:

الجنس:

الحالة الراهنة للنوع: غير مهدد

الوصف

الوحر اليمني، يعرف هذا النوع أيضاً باسم الأجاما اليمنية ويشبه إلى حد بعيد النوع المعروف باسم Acanthocercus adramitanus من حيث الصفات الخارجية والسلوك واستيطانها للبيئات الجبلية لكل من مرتفعات عسير والحجاز، إلا أنه يمكن التميز بين النوعين ببعض الصفات الواضحة. فهذا النوع يعتبر من أكثر أنواع السحالي الملفتة للنظر في أجناس عائلة الأجاما عموماً وذلك من حيث اللون المميز له والحركة المستمرة للرأس. فالحيوان يتلون خلال معظم فترات النهار باللون الأزرق الداكن والساطع في نفس الوقت يمكن به تمييز الحيوان بسهولة من مسافات بعيدة، بينما تتلون باللون البني في الأماكن المعتمة نسبياً. إضافة إلى ذلك يقوم الحيوان خلال عملية الشمس أو خلال فترة النشاط اليومي بتحريك رأسه بصورة مستمرة للأعلى وللأسفل على فترات قصيرة، لذا يعرف أحياناً باسم (قاضي الجبل).

الحيوان بصفة عامة كبيرة الحجم مفلطح الشكل بصورة واضحة، خشن الملمس ويصل متوسط طوله إلى حوالي (12.5 سم) بينما يبلغ متوسط طول الذيل حوالي (21 سم). الرأس صغير الحجم عند مقارنته بطول الجسم ومفلطح من الجانبين العلوي والسفلي بدرجة ملفتة للنظر وله شكل مثلث بضلعين جانبيين متساويين وقاعدة أقصر طولاً. ويميل الرأس إلى الاستدارة والبروز للخارج عند منطقة اتصال جانبي قاعدة الرأس مع الضلعين الجانبيين، بينما يميل من الناحية الأمامية إلى الاستداقة كثيراً ولكن بصورة غير حادة.

فتحة الأذن كبيرة الحجم مستديرة نسبياً، وتقع بالقرب من قاعدة الرأس أعلى نهاية الحدود الخلفية لفتحة الفم. الغشاء الطبلي مكشوف ويمكن رؤيته بسهولة ويحميه مجموعات من الحراشف الشوكية الكبيرة التي تزداد كثافتها من الناحيتين السفلية والخلفية. العيون كبيرة وغائرة نسبياً إلى الداخل وصعب رؤيتها من الناحية الظهرية نظراً لزيادة امتداد الحاجبين إلى الخارج. فتحة الأنف صغيرة الحجم بيضاوية الشكل رأسية الوضع وتقع أقرب للبوز منها إلى العين. الفم كبير نسبياً والأسنان في الفكين العلوي والسفلي مخروطية الشكل مدببة الحافة والخلفية منها أكبر حجماً. ولم يلاحظ وجود أسنان نابية عند مقدمة الفكين. اللسان لحمي سميك ولا يمكنه البروز للخارج وحافته الأمامية غير مشقوقة.

العنق أسطواني الشكل وقصير نسبياً ومحاط بالعديد من التجاعيد غير المنتظمة. ويغطى العنق بحراشف صغيرة جداً داكنة اللون يتضخم بعضها مكوناً أشواكاً تنتظم في مجموعات صغيرة تتركز على السطح الظهري منه. الجذع مفلطح ويظهر وكأنه مضغوط من الأعلى للأسفل ويكون أكثر اتساعاً في الوسط، ويكثر على جانبيه العديد من التجاعيد الرأسية غير المنتظمة التي تمتد إلى الخلف بطول الجذع. وقد توجد بالإضافة إلى ذلك ثنيتان على جانبي الخط المنصف من الناحية الظهرية تمتد كل واحدة من بداية الكتف وحتى نهاية الجذع. وتختلف حراشف الجذع اختلافاً كبيراً من حيث الشكل والحجم والتحويرات. فحراشف المنطقة الوسطى على السطح الظهري تكون أكبر حجماً من تلك الموجودة على جانبيها، فهي خماسية الأضلاع شبه منتظمة ويتجه أحد أركانها تجاه الخلف وغالبيتها ذات سطح أملس، وتكون خالية من العوارض البارزة فيما عدا المنطقة الخلفية منها حيث تمتد في وسط كل حرشفة عارضة بارزة واحدة ضعيفة التكوين. حراشف السطح الجانبي تتميز عن حراشف المنطقة الوسطى الظهرية بصغر حجمها وامتلاكها لعارضة بارزة واحدة. أما حراشف السطح البطني من الجذع فهي رباعية الأضلاع صغيرة الحجم ومتجانسة إلى درجة كبيرة. إضافة إلى ذلك يمتلك الحيوان تقريباً تسع حراشف فوق شرجية تمتاز بأنها صلبة وقاسية وغير متجانسة.

الأطراف عموماً جيدة التكوين والطرف الأمامي طويل نسبياً وطوله يساوي تقريباً طول المسافة الممتدة بين الطرفين الأمامي والخلفي. بينما الطرف الخلفي يزيد طوله عن طول الطرف الأمامي بحوالي مرة وثلث، وعند فرده إلى الأمام بمحاذاة الجذع فإن نهايته الأمامية تصل إلى مستوى العين. وكل طرف ينتهي بخمسة أصابع قوية لكل منها مخلب جيد التكوين ومعقوف قليلاً وذو نهاية حادة ومدببة. والأصبعان الثالث والرابع من الطرف الخلفي يكادان يتساويان في الطول وهما الأطول على الإطلاق بين جميع الأصابع في الطرفين الأمامي والخلفي. التحرشف في الأطراف هو الآخر متباين فالحراشف الموجودة في وسط الطرف الأمامي من الناحية الظهرية تكون كبيرة نسبياً خماسية الشكل وحافتها الخلفية مزودة ببروز حاد وقصير ويمتد إلى الخلف، وهنا البروز ما هو إلا امتداد لعارضة بارزة واحدة تمتد في وسط الحرشفة. أما الحراشف السفلية فهي متراكبة وشبه دائرية والأمامية والخلفية منها داكنة اللون نسبياً ولها حواف أفتح لوناً.

الذيل وكما ذكر سابقاً فهو طويل جداً وقد يزيد عن طول الجسم الكلي من بداية البوز إلى نهاية فتحة المجمع بحوالي (1.7 مرة). وقاعدته عريضة بشكل ملفت حيث يبلغ متوسط عرضها حوالي (1.56 سم) بينما يبلغ متوسط ارتفاعها حوالي (1.05 سم)، ويستدق بشدة ناحية الخلف. ويتكون الذيل أساساً من حلقات منتظمة ومتتابعة من حراشف متراكبة. كل حرشفة لها عارضة وسطية بارزة تمتد إلى الخلف على هيئة زائدة حادة مدببة وبالتالي تعطي الذيل الشكل المسنن والملمس الخشن جداً.

المعيشة والتغذية

الوحر اليمني ينشط خلال النهار ويخرج بغرض التشمس على القمم الصخرية وفي الأوقات الحارة يختفي في الشقوق الصخرية، ويتغذى على الحشرات، والمفصليات.

التكائر

الحيوان من النوع البيوض وله دورة تكاثرية واحدة حيث تضع الأنثى عدداً من البيض (4-6 بيضات) ولمرة واحدة خلال العام، وتضع البيض في شقوق صخرية، مع ملاحظة أن الحيوان يدخل في فترة بيات شتوي خلال الشتاء، وتضع البيض في شقوق صخرية.

الإنتشار

ينتشر على طول الجانب الغربي للمملكة العربية السعودية في مناطق الحجاز وعسير، وقد تم جمع أعداد منه من منطقة الهدا 60 كلم شرق مكة المكرمة.

الموطن

يستوطن المناطق الصخرية والجبلية المرتفعة.