طبيعة السعودية

عقيب العسل أوروبية

عقيب العسل أوروبية

الإسم الاجنبي: European Honey Buzzard

الإسم العلمي: Pernis apivorus

من أسمائه: عقيب العسل أوروبية، حوام العسل الأوروبي

الرتبة:

الفصيلة:

الجنس:

حالة حفظ النوع:

القياس: الطول: (52 – 60 سم) / باع الجناح: (118 – 150 سم) / الوزن: (360 – 1050 غم).

الإسم العلمي

حالة الحماية العالمية: غير مهدد

اللون:

الوصف

عقيب العسل أوروبية: تماثل العقيب السهبية شكلاً لكنها أنحف وأطول بذنب ضيق مدور الزوايا؛ الرأس والرقبة أضيق ويبرزان مثل طائر الوقواق.  خفقان الجناحين أكثر مرونة وتحلق بجناحين مستويين، وتنزلق بجناحين منخفضين بقليل.  (العقيب السهبية تحلق بجناحين مرفوعين).  الكسوة متغيرة؛ في الغالب للذكر رأس مرمد وكذلك أعلاه؛ والأنثى بنية أكثر.  بعضها دكناء في أسفلها ويغلب على الآخر البياض لكن في الأغلب توشيم في الجسم وفي طراق الجناحين، وبقعة الرسغ سوداء؛ ولنهاية ريش الطيران خط أسود عريض، وكذلك خطوط مميزة في قاعدة الجناحين (خطوط أكثر في الأنثى).  في جميع الصبغات ينتهي الذنب بشريط أدكن، وبخطين في قاعدته.  الشدقان أرمدان والعين صفراء أو برتقالية صفراء (الذكر).  العاتق بنية دكناء، أو بنية صهباء أو بيضاء مصفرة، والصدر مخطط؛ وتبدو في العادة ببقعة رسغ دكناء وهلال ضيق في طراق الذنب؛ الرأس في العادة أبيض وببرقع أسود؛ قد يبدو شريط فاتح في طراق أسفل جناحيها فيما بين الخوافي ومقدم الجناح (خلافاً للعقيب السهبية)، وثلاثة خطوط دكناء متوضعة بتساوٍ في ريش الطيران (خلافاً للبالغ).  للعاتق جناحين ضيقين بتموج في نهايتهما (الخوافي بارزة)، وذنب أقصر وبحدود تماثل تلك التي في العقيب السهبية لكن شكل الذنب والرأس والتحليق بجناحين مستويين حتماً يساعد في تمييزها.  تقطع بمجموعات.

المعيشة والتغذية

النظام الغذائي: يقتات على أنواع مخصصة للغاية، بما في ذلك اليرقات والشرانق وأزواج غشائيات الأجنحة التي تقيم في مستعمرات (الدبابير والزنابير بصفة أساس)، إذ يعمد إلى حفر أو مهاجمة الأعشاش مباشرة، حتى أنه يحلّق وراء الدبابير متتبعاً إياها لمسافات تصل إلى 8 كم لتحديد أماكن مستعمراتها وينقض عليها. كذلك يفضل اصطياد عدد من الزواحف والبرمائيات والثدييات والطيور. علماً أنه قد تعذرت ملاحظته أثناء اقتياته في شبه الجزيرة العربية، وربما يمر عبرها دون تناول أي طعام. النشاط: نهاري.

التكاثر

لا يتكاثر في المملكة.

الإنتشار

يُعَدُّ هذا الطائر الجارح المتميز بلونه شديد التغير مهاجراً عابراً غير شائع عبر المملكة في فصل الخريف (سبتمبر - نوفمبر)، ومع ذلك يندر وجوده في فصل الربيع. وتسلك عشرات الآلاف منه طريق الهجرة الرئيس من الشمال إلى الجنوب، مروراً بغرب البحر الأحمر من السويس، مع مرور قلة منه شرق البحر الأحمر وصولاً إلى المملكة.

الموطن

الحراج، واسعة الانتشار عند القطاع. منطقة النشاط: ينبع.

صوت التغريد

فيديو

الخريطة