طبيعة السعودية

وحر سيناء

وحر سيناء

الإسم الاجنبي: Sinai Agama

الإسم العلمي: Pseudotrapelus sinaitus

من أسمائه: وحر سيناء، سحلية ضباب عين الشمس.

الرتبة:

الفصيلة:

الحالة الراهنة للنوع: --- أختر حالة ---

الوصف

وحر سيناء: يسمى أيضاً باسم سحلية ضباب عين الشمس. الحيوان أسطواني الشكل مع تقوس واضح من الناحية الظهرية وحجمه دون المتوسط حيث يصل متوسط طوله إلى حوالي (7.5 سم). يتلون الحيوان عموماً باللون البني المتداخل مع اللون الرمادي وتوجد هناك أشرطة مستعرضة ذات لون بني محمر في مناطق محددة منه. فيوجد شريط مستعرض واحد على كل من الرقبة وخلف الكتفين وأمام الفخذين وقد يوجد شريط آخر ولكنه أفتح لوناً على الناحية الظهرية من منتصف الجذع، كما يوجد على الذيل أشرطة سوداء متتالية تتبادل مع أشرطة أخرى قد تكون بنية أو برتقالية اللون.

رأس الحيوان يميل من الأعلى إلى اللون الأصفر الضارب إلى اللون المزرق. أما منطقة الرقبة من الأسفل فيختلف لونها باختلاف الجنسين ففي الذكور البالغة يكون لونها أزرق صارخ وفي الإناث البالغة فيميل عادة إلى اللون المصفر وينتشر بها خطوط متعرجة ذات لون رمادي يميل إلى الأزرق الداكن. ويتلون السطح السفلي من الجسم باللون الأبيض الضارب قليلاً إلى اللون الأصفر. السطح العلوي من الأطراف قد يتلون باللون البني الباهت أو باللون الأزرق المصفر. الرأس كبير الحجم نسبياً عند مقارنته بطول الجسم الكلي ويصل متوسط طوله إلى حوالي (2.4 سم) أي أن طوله يبلغ حوالي ثلث طول الجسم بينما يصل أقصى عرض له في المتوسط إلى حوالي (2 سم)، ويقع ما بين الحافتين الخلفيتين لفتحتي الأذن. وفي منظر جانبي يظهر الرأس من الأعلى ذو تسطح بسيط يمتد من النهاية الخلفية منه وحتى محجر العين يليه انحدار ملحوظ حتى مقدمة البوز. ويتغطى الرأس من الناحية الظهرية بحراشف كبيرة الحجم خماسية أو سداسية الأضلاع ليست لها عوارض بارزة أو نهايات شوكية مدببة. ويتغطى من الناحية البطنية بحراشف أصغر حجماً وأكثر تجانساً وانتظاماً.

فتحتا الأذن كبيرتا الحجم بدرجة ملحوظة وكل واحدة لها شكل مستدير يبلغ متوسط قطرها حوالي (0.4 سم) ويمكن رؤيتها بوضوح تام من الناحية الجانبية الخلفية وهي أقرب للناحية الخلفية الجانبية من الرأس منها إلى العين. ويوجد عند المقدمة الأمامية لكل فتحة حرشفة متدرنة تنتأ للخارج على هيئة شوكة غير حادة. القناة السمعية قليلة العمق وطبلة الأذن يمكن رؤيتها بوضوح تام عبر فتحة الأذن وهي تبدو على هيئة غشاء رقيق شفاف، ولم يلاحظ هناك أي حراشف سواء كانت ظهرية أو جانبية أمامية تمتد لتغطي أجزاء من فتحة الأذن.

فتحتا الأنف صغيرتا الحجم بشكل ملحوظ مستديرتا الشكل وهما أقرب للبوز منهما إلى العينين ويمكن رؤيتهما بوضوح تام من الناحية الظهرية الجانبية. العينان متوسطتا الحجم عند مقارنتهما بحجم الحيوان. ويبرز الحاجب إلى الخارج قليلاً، وهذا قد يعمل على زيادة التركيز في الرؤية لأنه يحجب أشعة الشمس عن العين من الأعلى، ويتغطى الجزء الخارجي البارز من الحاجب بحراشف طويلة تتراكب بصورة جانبية طولية ويتراوح عددها من (5-6 حراشف). الرقبة رفيعة ولها ثنية جلدية واحدة مستعرضة من الناحية البطنية. وتتغطى الرقبة عموماً من جميع الجهات بحراشف صغيرة الحجم متجانسة من حيث الشكل والترتيب بدرجة كبيرة وليست لها عوارض بارزة أو نهايات شوكية مدببة، ويلاحظ أنه لا توجد هناك حراشف متدرنة على كل من الجانب الخلفي للرأس والجهة الظهرية الجانبية لكل من الرقبة والجذع كتلك المنتشرة في النوع ترابيلس باليدس.

الجذع ذو تقوس أو تحدب ظاهر على امتداد الخط المنصف له، ويتغطى هذا الخط بحراشف كبيرة الحجم تقريباً لكل منها عارضة بارزة جيدة التكوين تنتهي بشوكة قصيرة ومدببة. لا تلبث هذه الحراشف أن تصغر في الحجم على جانبي هذا الخط المنصف ويقل معها أو تختفي العوارض البارزة ولكن تظهر للحراشف نهايات ناتئة قصيرة جداً غير مدببة. أما على الناحية البطنية وجانبي الجسم فتكون الحراشف صغيرة ليست لها عوارض أو نتوءات بارزة.

الأطراف الأمامية والخلفية طويلة جداً، يصل طول الأطراف الأمامية عند فردها للخلف بصورة مستقيمة عبر جوانب الجذع إلى نقطة أبعد قليلاً من طول المسافة الممتدة بين الطرفين وربما تلامس فتحة المجمع. الأصبع الرابع للطرف الأمامي الأطول بين أقرانه في نفس الطرف بينما يعتبر الأصبع الثالث من الأطراف الخلفية الأطول على الإطلاق بين بقية الأصابع في كل الأطراف الأمامية والخلفية. تتغطى الأطراف عموماً من الناحية الظهرية (الخارجية) بحراشف كبيرة الحجم لكل واحدة منها عارضة بارزة جيدة التكوين تنتهي بشوكة حادة. أما الناحية البطنية (الداخلية) فتتغطى بحراشف متوسطة الحجم ليست لها عوارض بارزة أو نهايات مدببة. الأصابع والكفوف تتغطى بحراشف مشابهة لما هو موجود في النوع ترابيلس باليدس هاسي. الذيل طويل جداً ورفيع ويأخذ الشكل الأسطواني ويستدق بحدة ناحية الطرف وتوجد أعرض منطقة له عند قاعدته. ويصل طول الذيل في المتوسط إلى حوالي (16 سم) أي أن طوله أكثر من ضعف طول الجسم الكلي. ويتغطى الذيل بحراشف طويلة يمتد بطول منتصفها عارضة بارزة تنتهي من الخلف بشوكة قصيرة حادة.

المعيشة والتغذية

وحر سيناء هو حيوان ينشط خلال النهار بغرض التشمس، ويتغذى على الحشرات، والعناكب، والقشريات الصغيرة.

التكائر

هو من النوع البيوض، وتضع الأنثى بيضها في الشقوق الصخرية.

الإنتشار

يوجد في معظم مناطق المملكة العربية السعودية ما عدا منطقة الربع الخالي.

الموطن

يتواجد في البيئات الصخرية والجبلية، وتتخفى في الشقوق وتحت الأمطار.