طبيعة السعودية

وحر الصحراء

وحر الصحراء

الإسم الاجنبي: Desert Agama

الإسم العلمي: Trapelus pallida

من أسمائه: وحر الصحراء

الرتبة:

الفصيلة:

الجنس:

الحالة الراهنة للنوع: --- أختر حالة ---

الوصف

وحر الصحراء: هو حيوان حجمه دون المتوسط فقط وجد أن متوسط طول الحيوان من بداية البوز وحتى نهاية فتحة المجمع يصل إلى حوالي (7.5 سم) بينما يصل متوسط طول الذيل إلى (10.5 سم) أي أنه أكثر من طول الجسم الكلي بحوالي (1.5 مرة). الشكل العام لهذا النوع لا يختلف كثيراً عن مواصفات الشكل العام للأنواع الأخرى من جنس ترابيلس مع بعض الفروقات الرئيسية المميزة له. فالرأس كبير الحجم إذا قورن بطول الجسم الكلي حيث يصل طوله إلى نصف طول الجسم تقريباً، وفي منظر جانبي يظهر الرأس ذا منظر متقوس نسبياً مع تسطح بسيط بدءاً من عند النهاية الخلفية للرأس نفسه وحتى المنطقة الواقعة بين محجري العين، ثم لا يلبث أن ينحدر بشدة من هذه المنطقة الأخيرة وحتى مقدمة البوز، بينما يظهر من الناحية الظهرية قلبي الشكل نظراً للاستدارة النسبية للنهايتين والجانبيتين من قاعدة الرأس، ويظهر بشكل بيضاوي متطاول نسبياً عند النظر إليه من الناحية الداخلية. ويتغطى الرأس من الناحية الظهرية بحراشف ملساء كبيرة الحجم شبه متماثلة تقريباً ذات أضلاع خماسية أو سداسية وليست لها عوارض بارزة أو نهايات شوكية مدببة. أما من الناحية البطنية فيتغطى بحراشف صغيرة الحجم متماثلة الشكل منتظمة الترتيب، وهي أيضاً كمثيلاتها على الناحية الظهرية ليست لها عوارض بارزة أو نهايات شوكية مدببة أو ناتئة.

أعضاء الإبصار كبيرة الحجم مستديرة الشكل وتستقر كل عين في محجر بيضاوي الشكل قطره حوالي (0.7 سم). يصطف على الطرف البارز لمحجر العين من الأعلى خمس حراشف طويلة تمتد وتتراكب للأمام بصور طولية. فتحتا الأنف مستديرتا الشكل صغيرتا الحجم لهما وضع جانبي وهما أقرب للبوز منهما للعين ولا يمكن رؤيتهما من الناحية الظهرية إطلاقاً. وكل فتحة تتكون أساساً من حرشفة واحدة كبيرة الحجم مثلثة الشكل تقريباً تظهر الفتحة خلالها في الزاوية القريبة من محجر العين.

فتحتا الأذن مستديرتا الشكل صغيرتا الحجم بدرجة كبيرة وخصوصاً إذا ما قورنتا بحجم فتحة عين الحيوان نفسه أو بحجم فتحات الأذن لأنواع أخرى من نفس الجنس. وكل فتحة من طرفها العلوي مزودة بعدد (3-4 حراشف) كبيرة الحجم هرمية الشكل تمتد أطرافها إلى الأسفل لتغطي أكثر من نصف الأذن تقريباً. القناة السمعية عميقة نسبياً وطبلة الأذن غير ظاهرة ولا ترى إلا بصعوبة. ويلاحظ على الناحية الخلفية للمحفظتين السمعيتين (منطقتي الصدغ وفوق الصدغ) وجود بعض الحراشف المتدرنة والتي تنتهي بنهايات شوكية شبه حادة. الرقبة رفيعة نسبياً وتغطى بحراشف تختلف أحجامها باختلاف أماكن تواجدها. فالحراشف الظهرية كبيرة الحجم وتلك الممتدة تماماً بطول الخط المنصف الظهري تكون أكبر حجماً من السابقة، ولكل منها عارضة بارزة جيدة التكوين تنتهي من الخلف بشوكة حادة. أما على الجوانب فيقل حجم الحراشف ويقل معها وضوح العوارض البارزة والنهايات المدببة إلا أنه ينتشر في هذه المنطقة أيضاً بعض الحراشف المتدرنة الشوكية. حراشف الناحية البطنية بخلاف تلك الموجودة على الناحية الظهرية والجانبين تمتاز بأنها صغيرة الحجم وتظهر أكثر تجانساً وانتظاماً. كما يوجد على الناحية البطنية من الرقبة ثنيتان جلديتان تمتدان بصورة مستعرضة. الجذع يميل إلى التقوس بعض الشيء من الناحية الظهرية وتفلطح نسبي من الجانبين ويتغطى في هذه المناطق بحراشف غير متجانسة على الإطلاق لا من حيث الحجم ولا الشكل. وتنتشر بصورة عشوائية خلالها وخصوصاً على الخط المنصف من الناحية الظهرية بعض الحراشف المتدرنة تنتهي بنهايات حادة. أما على الناحية البطنية فتمتاز الحراشف بأنها ملساء ومن نوع واحد تقريباً ومنتظمة من حيث الترتيب. وينعدم ظهور الثنيات الجلدية على جانبي الجذع.

الأطراف بصورة عامة رفيعة وطويلة وقوية جداً يعتمد عليها الحيوان كثيراً في حركاته السريعة فوق الصخور. الأطراف الأمامية عند فردها للخلف عبر جوانب الجذع فإنها تصل إلى مسافة أكثر قليلاً من المسافة التي تمثل البعد بين الطرفين الأمامي والخلفي، بينما يصل طول الطرف الخلفي عند فرده للخلف على جانبي الذيل إلى مسافة مساوية أو أكثر قليلاً من نصف طول الذيل. أما عند فرد الأطراف الأمامية للأمام فنجد في معظم الأحيان أن منطقة الرسغ تصل تماماً لحافة البوز ونادراً ما تقل عنه إلا أنها قد تتقدم عنه أحياناً. طول الأصبع الرابع للأطراف الأمامية مساوٍ أو أكثر قليلاً لطول المسافة الممتدة بين البوز ومقدمة العين، بينما الأصبع الرابع للأطراف الخلفية الأطول بين جميع الأصابع وعند فرده للأمام فإنه يصل إلى مستوى الأذن ونادراً ما يصل إلى مستوى العين. تتغطى الأطراف عموماً بحراشف متبانية فحراشف الأسطح الظهرية (الخارجية) تمتاز بأنها كبيرة الحجم متراكبة وملساء ولكل منها عارضة بارزة لا تنتهي بشوكة حادة غالباً، أما تلك على الأسطح البطنية (الداخلية) فتمتاز بأنها أكثر تجانساً وليست لها عوارض بارزة غالباً وإن وجدت فإنها تنتهي عادة بشوكة قصيرة ناتئة غير حادة. الكلف في كلا الطرفين يتغطى بحراشف متميزة فكل حرشفة لها ثلاث عوارض بارزة جيدة التكوين واحدة وسطية أكثر وضوحاً تنتهي بشوكة حادة وطويلة نسبياً والأخريان جانبيتان تنتهي كل واحدة منهما بشوكة أقصر نسبياً من تلك الوسطية. أما الأصابع فتغطى بثلاث أنواع من الحراشف وهي حراشف بطنية على هيئة صفوف كل صف عبارة عن حرشفة واحدة كبيرة الحجم، تمتد لتغطي الجانبين السفليين من الأصبع، ولهذه الحرشفة أربع عوارض بارزة تنتهي كل عارضة بشوكة بارزة، الاثنتان الوسطيتان أكثر طولاً من الجانبيتان، وحرشفتان جانبيتان واحدة على كل جانب لتغطي الجانب العلوي من الأصبع ولكل حرشفة عارضة بارزة تنتهي بشوكة حادة وقصيرة. أما النوع الثالث والأخير فهو عبارة عن ثلاث حراشف ظهرية ليست لها عوارض بارزة أو نهايات مدببة. الذيل طويل نسبياً وقد يصل طوله حوالي مرة ونصف طول الجسم. ويمتاز بأنه منضغط وعريض عند قاعدته ولكنه لا يلبث أن يستدق ناحية الخلف ويتحول إلى الشكل الأسطواني. ويتغطى عادة بحراشف ملساء بينما تلك الموجودة عند قاعدة الذيل غالباً ما تحتوي على عوارض بارزة جيدة التكوين بدرجة واضحة.

المعيشة والتغذية

التكائر

الإنتشار

يوجد هذا النوع بصفة عامة في المناطق الشمالية والغربية من المملكة العربية السعودية. وقد جمعت عينات منه من المناطق المحيطة بمكة المكرمة وخصوصاً المشاعر المقدسة وعبر الطرق الجبلية المؤدية إلى الكر أسفل منطقة الهدا.

الموطن

يستوطن المناطق الجبلية، ويرى عادة في أعالي الجبال والمرتفعات الصخرية.